الزاوية الشعرية

من ألفية إبن مالك

النكرة والمعرفة

نَـــكِـــــرَةٌ قَابِـــلُ أَلْ مُؤَثِّــــرَا

أوْ وَاقِــــعٌ مَوْقِــــعَ مَـــا قَدْ ذُكِرَا

وَغَيْرُهُ مَعْرِفَــــــةٌ كَــــهُمْ وَذِي

وَهِــــنْدَ وَابْنِي وَالغُـــــلامِ وَالَّذِي

فَمَـــــا لِذِي غَيْبَةٍ أوْ حُضُــــورِ

كَأنْــتَ وَهْــوَ سَــــــمّ بِالضّـــمِيرِ

وَذُو اتِّصَـــالٍ مِنْــهُ مَـــالاَ يُبْتَدَا

وَلاَ يَلِـــي إِلا اخْتِيَـــــاراً أبَــــــدَا

كَالْيَاءِ وَالْكَافِ مِنِ ابْنِي أكْرَمَكْ

وَالْيَاءِ والهَا مِنْ سَـــليـــهِ مَا مَلَكْ

وَكُلّ مُضْمَرٍ لَــــهُ الْبِنَــــا يَجِبْ

وَلَفْظُ مَــاجُــرَّ كَلْفظِ مَـــا نُصِــبْ

لِلرَّفْعِ وَالنَّصبِ وَجَرٍّنَــــا صَلَحْ

كَاعْرِفْ بِنَا فَإنَّنَــــــا نِلْنَــــا الْمِنَحْ

وَأَلِفٌ وَالــوَاوُ وَالنُّـــونُ لِمَـــــا

غـــــاَبَ وَغَيْرِهِ كَقَامَـــا واعْلَمَـــا

وَمِنْ ضَمِيرِ الــرَّفْـــعِ مَا يَسْتَتِرُ

كافْعَلْ أوَافِـقْ نَغْتَبِطْ إذْ تَشْـــــــكُرُ

وَذُو ارْتِفَاعٍ وانْفِصَالٍ أنَـــــا هُوْ

وَأَنْتَ وَالفُـــــــرُوعُ لا تَشْـــتَبِــــهُ

وَذُو انْتِصَابٍ فِي انْفِصَالٍ جُعِلا

إيّـــــــايَ والتَّفْرِيعُ لَيْسَ مُشْــــكِلاَ

وَفِي اخْتِيَارٍ لا يَجِيءُ المنُفَصِلْ

إذَا تَأَتَّـــــى أنْ يَجِــيء المُتَّصِـــلْ

وَصِلْ أوِ افْصِلْ هَاءَ سَلْنِيهِ وَمَا

أشْــــبَهَهُ في كُنْتُــــهُ الخُلْفُ انْتَمَى

كَــــــذَاكَ خِلْتَنيــــهِ واتِّصَــــالا

أخْتَــــارُ غَيْرِي اخْتَارَ الانْفِصَـــالا

وَقَــدِّمِ الأَخَصَّ فِــــي اتِّصَـــالِ

وَقَدِّمَنْ مَا شِـــــئْتَ فـــي انْفِصَــالِ

وَفِي اتِّحَــادِ الرُّتْبَةِ الْزَمْ فَصْـــلاَ

وَقَــدْ يُبِيحُ الْغَيْبُ فِيـــــهِ وَصْـــــلاَ

وَقَبْلَ يَـــا النَّفْسِ مَعَ الْفِعْلِ التُزِمْ

نُونُ وِقَايَةٍ وَلَيْســــي قَـــــدْ نُظِــــمْ

وَلَيْتَنــي فَشَـــــا وَلَــــيْتي نَــدَرا

وَمَعْ لَعَـــلَّ اعْكِـــسْ وَكُــنْ مُخَيَّرا

فِي الْبَاقِيَـــاتِ واضْطِراراً خَفَّفــا

مِنِّي وَعَنِّي بَعْضُ مَنْ قَدْ سَلَفَـــــــا

وَفِي لَدُنِّـــي لَـدُنـــي قَــــــلَّ وَفِي

قَدْني وَقَطْنِي الْحَذْفُ أيْضاً قَدْ يَفي

 


Copyright © 2013.College of Science. All Rights Reserved.